تحت حكم الإخوان المسلمين، اختلفت مقاييس العمل فى مصر، حيث لم تعد الخبرة والكفاءة شرطين للحصول على وظيفة، بل أصبحت اللحية وزبيبة الصلاة والحجاب هى المعايير الحقيقية التى يتم بناء عليها اختيار المناسبين لكل وظيفة، هذه المعايير التزمت بها إحدى الشركات العاملة فى مجال التكييفات، التى أعلنت عن وجود وظائف خالية لكنها ليست متاحة للجميع، إذ وضعت عدة شروط أهمها التدين.

«مطلوب متدينين – مؤهلات عليا من الجنسين – يفضل تجارة أو خدمة اجتماعية».. هذا هو مضمون إعلان الشركة الذى وضعته على واجهة مقرها فى جسر السويس أمام نادى الشمس، وبالاتصال على الرقم المدون فى الإعلان أكدت إحدى موظفات الشركة أن صاحب العمل اشترط أن يكون المتقدمون لشغل هذه الوظائف من المتدينين المواظبين على أداء الصلوات الخمس، وإذا كان المتقدم رجلا يفضل أن يكون من ذوى اللحى، أما الفتاة فيشترط أن تكون محجبة وملتزمة بارتداء ملابس شرعية.

الموظفة التى طلبت عدم ذكر اسمها، أكدت أن جميع العاملين الحاليين فى الشركة تنطبق عليهم نفس الشروط التى يتضمنها الإعلان، وهى شروط وضعها صاحب الشركة، رغم عدم وجود علاقة بين هذه الصفات ومجال عمل الشركة فى التكييفات.

وظائف خالية للمتدينين فقط.. واللى مش عاجبه يشرب م البحر