واشنطن بوست: الحكم بسجن مبارك قد يقلب نتائج جولة الإعادة رأسا على عقب

توقعت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية أن يكون للحكم الصادر في حق الرئيس السابق حسني مبارك دورا كبيرا في تحديد اختيارات الناخبين خلال جولة الاعادة لانتخابات الرئاسة المصرية المقرر إجراؤها في 16 وال17 من شهر يونيو الجاري.
وأوضحت الصحيفة -في سياق تعليق أوردته على موقعها الإلكتروني اليوم السبت- أن الحكم يأتي قبل قرابة أسبوعين من إجراء الجولة الثانية لانتخابات الرئاسة، التي
يتبارى فيها كل من أحمد شفيق، وزير الطيران السابق في عهد الرئيس مبارك، ومحمد مرسي، مرشح جماعة الاخوان المسلمين، على منصب رئيس الجمهورية.
ولفتت الصحيفة إلى أن الاحكام الصادرة في حق كل من مبارك ونجليه ووزير داخليته حبيب العادلي ومعاونيه الست قد أحدثت حالة من الارتباك ورود الفعل المتباينة
والمختلطة في الشارع المصري، وأن حالة من الفرحة قد اعترت المتظاهرين المناؤين للرئيس السابق الموجودين خارج قاعة المحكمة حيث تجرى محاكمته، فيما هتف أخرون داخل قاعة المحكمة بشعارات غاضبة ضد الاحكام بالبراءة الصادرة في حق معاوني العادلي ونجلي مبارك.
ونوهت الصحيفة الأمريكية بأن الحكم الصادر في حق مبارك يجعله هو أول الحكام العرب المطاح بهم خلال ثورات الربيع العربي تتم محاكمته أمام محكمة وطنية في بلد حكمه طيلة 30 عاما.
يشار إلى أن محكمة جنايات شمال القاهرة برئاسة المستشار أحمد رفعت قضت صباح اليوم السبت على الرئيس مبارك ووزير داخليته حبيب العادلى بالسجن المؤبد فى قضايا قتل المتظاهرين.
كما قضت المحكمة ببراءة مساعدي حبيب العادلي الستة وهم كل من اللواءات أحمد رمزي رئيس قوات الأمن المركزي السابق واللواء عدلي فايد مدير مصلحة الأمن العام السابق واللواء حسب عبدالرحمن رئيس مباحث أمن الدولة السابق واللواء إسماعيل الشاعر مدير أمن القاهرة السابق واللواء أسامة المراسي مدير أمن الجيزة السابق
واللواء عمر فرماوي مدير أمن السادس من أكتوبر السابق.