كشف مصدر أمنى مسئول بوزارة الداخلية  عن التفاصيل الكاملة للقبض على القيادي الإخوانى عصام العريان فى الساعات الأولى من صباح اليوم بالتجمع الخامس، حيث أكد "أن 300 ضابط بقطاعي الأمن المركزي والأمن العام وأمن القاهرة شاركوا فى مأمورية القبض عليه مدعومين بـ25 تشكيل أمن مركزى حيث قاموا بمحاصرة المنطقة بالكامل خوفا من هروبه خاصة بعد أن استطاع الهروب اكثر من مرة".وأضاف المسئول أن "عملية ضبطه استغرقت 6 ساعات وذلك بعد محاصرة المنطقة بالكامل إلى أن تمت مداهمة الفيلا الخاص به والقبض عليه وقد حضر إجراءات ضبطه مساعدا الوزير للامن العام اللواء سيد شفيق وخالد ثروت مدير الامن الوطنى خاصة، أن عصام العريان يعد القيادة القوية فى جماعة الاخوان المسلمين بعد القبض على جميع القيادات حيث ظل هو الوحيد الذى يقوم بالتحريض على اعمال العنف من خلال الفيديوهات التى كانت تبثها قناة الجزبرة القطرية والتى ادت الى احداث عنف فى الجمعات الماضية".وتابع المسئول انه "فور قيام القوات بمهاجمته فاجأ الجميع بقوله "مرحبا بشرطة الانقلاب سننتقم منكم ثم سقط بعد ذلك على "كنبة الأنتريه"

العريان
وظل لأكثر من ثلاث دقائق يصف الشرطة بالانقلابيين الخونة ثم قام بعد ذلك بجمع ملابسه داخل حقيبة وقامت قوات من العمليات الخاصة بالقبض عليه هو وصاحب الفيلا وأخذوهما إلى مدرعة تابعة للأمن المركزى يسير أمامها 15 سيارة تابعة للعمليات الخاصة و10 خلفها الى ان وصل الى سجن طره فيما توجهت نيابة القاهرة الجديدة الى مقر السجن للتحقيق معه".واشار المسئول الامنى" إلى ان "قطاع الامن العام استطاع تحديد المكان الذى اختفى فيه عصام العريان منذ 5 ايام وتم رصده الى ان تم ضبطه فجر اليوم"، وفجر المصدر مفاجأة بان "عصام العريان على مدار الاشهر الثلاثة الماضية انتقل واختفى داخل 20 مكانا، وانه كان لا يمكث فى اى مكان اكثر من اسبوع وانه كان يخرج متنكرا فى زى المنتقبات وان عمليات هروبه كانت تتم فى مدينة نصر والتجمع الخامس وانه لم يذهب الى منطقة جنوب الجيزة التى استهدفتها قوات الامن اكثر من 20 مرة".واضاف المصدر أن "المتهم الذى كان يختفى عنده العريان لا ينتمى للاخوان وهو ما صعب على اجهزة الامن الوصول اليه حيث انه غير مسجل فى قوائم الامن الوطنى، الا انه كان قريبا لاحد قيادات الاخوان في بنى سويف، وانه يخضع الان للتحقيق مع النيابة". –