عمر سليما

اللواء عمر سليمان، نائب رئيس الجمهورية الراحل محرر فيتو
نفى الرئيس الأسبق حسني مبارك، ما أثير بشأن مقتل اللواء عمر سليمان، نائب رئيس الجمهورية الراحل، في سوريا، وقال: إن سليمان سافر الي الإمارات خوفاً من انتقام جماعة الإخوان عقب وصولها للحكم لأنه «الصندوق الأسود» بحسب وصفه.

ووفقاً للتسجيلات الصوتية التي انفردت بنشرها الزميلة «اليوم السابع»، امتد حديث «مبارك»، مع طبيبه الخاص وأحد ضباط الحراسة، إلي عمر سليمان، وإذا كان مات مقتولاً أم وفاة طبيعية نتيجة المرض، فأوضح مبارك: «والله هوه مش اتقتل.. وعلى فكرة هو مرحش سوريا خالص.. هو وصل الإمارات لما عرف أنهم هينتقموا منه»، في إشارة إلي جماعة الإخوان لأنه الصندوق الأسود.

وتابع مبارك قائلا: «راح مسافر أحمد شفيق وسافر وراه وبعدها كان عيان لما سافر فقعد في المستشفى لأنه كان تعبان عنده مرض.. هو كان بيقول لي :أنا بزرع شعر لما كان بيسافر بره كتير للعلاج.. بس أنا كنت عارف إنه عنده حاجة تانية.. لما وصل اتحجز في المستشفى يومين ولما لقيوا الحالة خطيرة سفروه أمريكا قعد 4 أيام هناك».

ويستكمل ضاحكا «مفيش غير مرسي اللي حقيقته يروح سوريا علشان يموت هناك».. فيتدخل ضابط الحراسة قائلا: «أهو أعلن الحرب والجهاد علي النظام السوري علي الملأ في الاستاد».. فأجاب مبارك مستنكرا :«فيه حد في الدنيا يعمل كده وبعدين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قال في حوار تليفزيوني ده بشار ممكن يقعد مدة أكبر في الحكم من مرسي هو هيمشي قريب».