فتح

جددت حركة فتح الفلسطينية تحذيرها لحركة حماس الفلسطينية بعدم التدخل في الشؤون الداخلية لمصر والدول العربية الأخرى، خاصة في ضوء التطورات الجارية حاليًا فى مصر.


 

وطالبت فتح «حماس» بتحمل المسؤولية الوطنية، والحرص على العلاقات المصيرية مع الدول العربية، واستخلاص العبر من الأضرار التي لحقت بالشعب الفلسطيني جراء التدخل في الصراعات في سوريا ومصر ولبنان.

ودعت فتح، في بيان صحفي صدر عن مفوضية الإعلام والثقافة بالحركة، الأربعاء، حماس إلى اتباع سياسة النأي بالنفس، وحذرت من انعكاس تدخل حماس سلبًا على مصالح الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.


وجددت حركة فتح دعوتها لحركة حماس للكف عن الزج بالشعب الفلسطيني في الصراعات والقضايا الداخلية للبلدان العربية الشقيقة، والامتناع عن التدخل في شؤونها الداخلية، والعمل على إعلاء مصالح الشعب الفلسطيني على أي مصالح حزبية وارتباطات خارجية.

وقالت فتح في بيانها: «سبق أن حذرنا حماس مرات عديدة من عدم التدخل في الشؤون الداخلية العربية واليوم وعلى ضوء التطورات الجارية في جمهورية مصر الشقيقة فإننا نجدد دعوتنا لحماس بعدم التدخل في شؤون مصر والدول العربية، ونطالبها بحكم المسؤولية الوطنية والحرص على العلاقة المصيرية مع أمتنا العربية وقواها السياسية استخلاص العبر من الأضرار، التي عادت على شعبنا نتيجة تدخلها في الصراع مع سوريا ومصر ولبنان، وآثار ذلك وانعكاسه على شعبنا في دول الجوار والوطن، وكررت الطلب من حماس اتباع سياسة النأي بالنفس لتأمين وضمان مصلحة شعبنا وقضيته المركزية».

وأكدت «فتح» حاجة القضية الفلسطينية لدعم كل الأشقاء العرب، وجددت موقفها الثابت المنسجم مع موقف الإجماع الوطني الفلسطيني بعدم التدخل في شؤون البلدان العربية، معبرة عن احترامها تطلعات الشعوب العربية، وتمنياتها بتحقيق أهدافها بالحرية والديمقراطية في ظل أجواء دائمة من الاستقرار السياسي.

[ads2]