Egypt's General Prosecutor Abdel Maguid Mahmoud speaks to reporters in his office in the High Court in Cairo

قدم المستشار عبد المجيد محمود استقالته من منصبه، وطالب بالعودة إلى منصة القضاء، وقال "قراري جاء استشعارا للحرج مما يستلزمه المستقبل من إجراءات وقرارات قضائية تخص من قاموا بعزلي من منصبي".

وتابع في خطاب الاستقالة، الذي قدمه اليوم أن قراره بالاعتذار عن عدم الاستمرار في منصب النائب العام ياتي بعد أن "تحقق الهدف ووصلت الرسالة وخفقت الراية وانحسرت عن النيابة العامة يد التدخل والتأخون".

[ads2]

وقال إنه بعد الحكم القضائي الذي صدر بعودته إلى منصبه "استجبت لزملائي الأعزاء من قضاة مصر العظام وزملائي وأبنائي في النيابة العامة ووافقت على ما توافقوا عليه بضرورة تسلمي لعملي تطبيقا واحتراما للحكم القضائي… وتحقق الهدف ووصلت الرسالة وخفقت الراية وانحسرت عن النيابة العامة يد التدخل والتأخون، كما تم اتخاذ إجراءات تحفظية سريعة فرضتها تطورات الأيام التاريخية التي نعيشها".

وقال "العالم قد تلقى كله درس القضاء المصري الشامخ، فإنني استشعارا للحرج مما يستلزمه المستقبل من إجراءات وقرارات تخص من قاموا بالعزل، ولأنني أريد كما تعودت واعتدت أن تصدر قرارات النيابة العامة منزهة عن أي شك أو تشكيك أو محاطة بريبة أو ملاحقة بمطعن".

وتابع "أتقدم لمجلس القضاء الأعلى بطلب عودتي إلى منصة القضاء، معتذرا عن عدم الاستمرار في منصب النائب العام، معتزا بما قدمته وهو بين يدي الرأي العام يحكم عليه بما يشاء ويرضى.. ولكن حسبي أنني في كل ما فعلت، قد توجهت شطر رضا الله عز وجل وخدمة لوطني ولمحراب القضاء العادل".