روسيا


قال موقع “ديبكا” الإسرائيلي في تقرير له اليوم أنه قبل وصول وزيري الخارجية الروسي “سيرجي لافروف” والدفاع “سيرجي شويغو” غدا لمصر، تم الاتفاق بين القاهرة وموسكو على بيع أسلحة متطورة للجيش المصري واقامة قاعدة بحرية في ساحل البحر المتوسط.

وطبقا لمصادر “ديبكا” العسكرية فإن الاتفاق الروسي المصري يقوم على تزويد موسكو للجيش المصري بمنظومتي تسليح إحداهما دفاعية والأخرى نظام هجومي متطور.

وأضاف الموقع وثيق الصلة بالدوائر الاستخباراتية أن النظام الدفاعي ضد طائرات الشبح وصواريخ الكروز، موضحا أن هذا النظام سيضمن حماية مصر لمجالها الجوي وقناة السويس ووسط البحرين الأحمر والمتوسط.

وأشارت مصادر “ديبكا” أن مصر سوف تنصب النظام الدفاعي أيضا بالأراضي المصرية المواجهة للسعودية لضمان الحماية من الصواريخ والطائرات من المدن الواقعة وسط السعودية.

وأكد الموقع الصهيوني أن روسيا أيضا سوف تزود الجيش المصري بمنظومة صواريخ أرض – أرض قادرة على اصابة أي هدف بمنطقة الشرق الأوسط، مضيفا أنه يوجد تكتم شديد من القاهرة وموسكو حول عدد من أنظمة الصواريخ التي سيتسلمها الجيش المصري.

وحسب “ديبكا” فإن روسيا سوف تبدأ إنشاء نظامي الدفاع والهجوم للجيش المصري مطلع العام المقبل وحتى منتصف عام 2014، مضيفا أن هذه العملية تتطلب وجود نحو 1500 فرد من الجيش الروسي لإنشاء النظامين وتدريب الجيش المصري علي عمل الصواريخ ونظام الدفاع.

وقال “ديبكا” أنه خلال زيارة وزير الدفاع الروسي لمصر سوف يتم بحث تزويد مصر بسفن حرب روسية لتأمين الموانىء البحرية التي توجد في البحر الأحمر