عاجلتوالي فضائح رابعه العدويه الاعتصام

عثر ضباط قسم شرطة مدينة نصر أول على جثة لمهندس يدعى "فريد شوقى فؤاد محمد" 32 سنة، مهندس حر ومقيم بمنطقة عين شمس.
وبإخطار اللواء جمال عبد العال مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة، أمر بسرعة إجراء التحريات اللازمة حول الواقعة، والتى تبين منها أن الجثة لمهندس يعمل فى السعودية وأنه قد حضر لمصر لقضاء إجازته.. فتم تحرير المحضر رقم 14395 إدارى مدينة نصر.


وأفاد تقرير الطب الشرعى بأن الوفاة نتيجة للتعذيب والضرب على الرأس والحوض بآلة حادة.
وأثناء استكمال فريق البحث لكشف هوية المتهمين، حضر إلى القسم شخص يدعى "محمد فتحى مقبول" ومقيم بالمنيا، وبه آثار تعذيب شديدة.
بسؤاله أمام اللواء سامى لطفى نائب المدير العام، أفاد بأنه قد توجه مع عدد من أصدقائه لتوصيلهم لميدان رابعة، وعقب وصوله دخل معهم ليشاهد ما يحدث، أثناء خروجه فوجئ بأمن الاعتصام يرفض خروجه ثم اقتادوه إلى غرفة التعذيب وقاموا بتعذيبه وتسريحه آخر اليوم.
وأضاف أن كلا من محمد البلتاجى وأسامة ياسين يتوليان الإشراف على تعذيب كل من تسول له نفسه ترك الاعتصام أو من يشتبهون فيه.
وبعرض الجثة المعثور عليها على المجنى عليه تعرف عليها، وأضاف أن كلا من البلتاجى وياسين قاما بتعذيب المتوفى بشدة حتى فارق الحياة.
كما كشف بلاغ آخر وفاة أحمد زنيخة الذى حضر من طنطا بصحبة زميل له، وذلك للحصول على وجبة و200 جنيه مقابل البقاء بالاعتصام، إلا أنهما فوجئا بتغيير الاتفاق فطلبا الخروج من الاعتصام ولكن الأمن رفض وقاما بإيداعهما داخل زنزانات مخصصة للتعذيب وتقييد حرية المواطنين داخل رابعة لتأديب من يشاءون تأديبه .

[ads2]