هل تصدق ان يعجز المسلمون العرب عن شرح لفظ الجلالة الله وتشرحه فتاة اسبانية 

و هذه الفتاة الإسبانية تدرس الآن ماجستير لغة عربية
في جامعة اليرموك الأردنية .
وذات يوم وأثناء إحدى المحاضرات في السنة الثانية
طرح الدكتور/ فخري كتانه سؤالا على طلابه :


من منكم يحدثني عن لفظ الجلالة ( الله ) من الناحية الإعجازية اللغوية ومن الناحية الصوتية؟
لم يرفع أحد يده ما عدا فتاة إسبانية تدعى "هيلين" والتي تجيد التحدث باللغة العربية
الفصحى على الرغم من كونها إسبانية نصرانية
فقالت :إن أجمل ما قرأت بالعربية هو اسم (الله) .
فآلية ذكر اسمه سبحانه وتعالى على السان البشري لها نغمة متفردة .
فمكونات حروفه دون الأسماء جميعها
يأتي ذكرها من خالص الجوف , لا من الشفتين.
فلفظ الجلالة لا تنطق به الشفاه لخلوه من النقاط ..
اذكروا اسم… (الله) .الآن
وراقبوا كيف نطقتموها
صدق او لا تصدق فتاة اسبانية تشرح لفظ الجلالة..
هل استخرجتم الحروف من باطن الجوف
أم أنكم لفظتموها ولا حراك في وجوهكم وشفاهكم
ومن حكم ذلك انه إذا أراد ذاكر أن يذكر اسم الله
فإن أي جليس لن يشعر بذلك .
* ومن إعجاز اسمه انه مهما نقصت حروفه فإن الاسم يبقى كما هو .
وكما هو معروف أن لفظ الجلالة يشكل بالضمة في نهاية الحرف الأخير "اللهُ"
وإذا ما حذفنا الحرف الأول يصبح اسمه لله كما تقول ال
( ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها)
* وإذا ما حذفنا الألف والام الأولى بقيت" له"
ولا يزال مدلولها الإلهي كما يقول سبحانه وتعالى
( له ما في السموات والأرض)
* وإن حذفت الألف والام الأولى والثانية بقيت الهاء بالضمة" هُ "
ورغم كذلك تبقى الإشارة إليه سبحانه وتعالى كما قال في كتابه
(هو الذي لا اله إلا هو)
*وإذا ما حذفت الام الأولى بقيت " إله"
كما قال تعالي في الآية:( الله لا إله إلا هو) 

* شوفواحالنا أحنا أولى ب هالمعرفه و ه المعلومه الي سهل حفظها ومعرفتها و كبير معناها