حلايب و شلاتين

 اكد الشيخ محمد طاهر سدو، شيخ مشايخ منطقة حلايب المصرية، جنوب البحر الأحمر ، ان الاخوان ابرموا اتفاقاً مع السلطة الامريكية ، بين الثلاث فروع "مرسى اخوانى مصر ، و حاكم السودان الاخوانى ، و ادارة اوباما الامريكية" ، اتفاق على تمكين الإسلاميين من الحكم فى السودان، مقابل تسليم حلايب المصرية للأمريكان لعمل قاعدة عسكرية، تراقب دول الخليج ومصر .


و اضاف "سدو" أن جميع مواطنى حلايب وشلاتين وأبو رماد مصريين حتى النخاع ولن نسمح بأن نكون سوى مصريين ، متسائلاً (أين كانت السودان منذ عام 1899 عندما تم توقيع اتفاقية بين مصر والسودان على أن آخر الأراضى المصرية، خط عرض 22 فى نهاية منطقة رأس حدربة المصرية ؟، جدودنا هنا منذ قديم الأزل، وهناك مواطنين حتى الآن تتقاضى معاشات شهرية مالية من وزارة الدفاع المصرية، لأنهم مصريون الأصل، وأن قبائل البجة المستوطنة تلك المناطق فرعونية الأصل مصرية ) .
كما اوضح سدو إلى أنه منذ أن كانت مصر والسودان يحكمها الملك فاروق، والجميع يعلم والدول بأكملها تعرف أن حلايب مصرية حتى خط العرض 22، كما أن جميع مواطنى حلايب وشلاتين عن بكرة أبيهم سوف يشاركون فى الاستفتاء، ويدلون "بنعم" للدستور الجديد.