تحاول الممثلة اللبنانية لاميتا فرنجية لفت الانظار دوما باعتماد طرق مبالغ فيها كالفساتين التي ترتديها وتعرضها للانتقاد هذا ما حصل معها منذ عام خلال مهرجان موركس دور حين ارتدت فستانا كان يظهر اجزاء كثيرة من جسدها ولم تكن موفقة في اختيارها، فانتقدتها الصحافة
بدلا من الثناء عليها ومرة اخرى لفتت فرنجية الانظار بطريقة سلبية خلال الاحتفال الذي اقامه المخرج جو عيد لفيلمه تنورة ماكسي».
حضرت لاميتا بفستان برتقالي قصير ذي فتحة مبالغ فيها عند الظهر والصدر حتى ان بعضهم اعتقد للوهلة الاولى ان لاميتا ترتدي مايوها للسباحة وليس فستانا، وعلق احد الحاضرين ان فستانها لا يتناسب ابدا مع عنوان الفيلم تنوره ماكسي ولم تشارك لاميتا في المزاد الذي اقيم على مجموعة من التنانير الماكسي هذا الامر جعل بعضهم يتهامسون ان لاميتا لا تحب التنانير الطويلة ولذلك لم تشتر اي واحدة.