رضيع[ads2]

قد تتعجب من عنوان الموضوع ولكنه حقيقة وليس دعابه . أصطحبت عضوة في البرلمان الأوروبي رضيعتها معها إلي أحد جلسات البرلمان و تابعت عملها في صمت ، فكونها عضوة في البرلمان لا تستطيع أن تهمل شئون بلادها بسبب مولودها ، كما انها لا تسطيع أن تهمل رضيعها بسبب بلادها . فقررت أن تصطحب معها المولوده إلى البرلمان وتتابع عملها بكل ثقه .

 

قامت العضوة “ ليشيا رينزولي“ باصطحاب طفلتها ” فكتوريا “ معها إلي البرلمان ، لأن وظيفتها في البرلمان لا تستدعي التأخير ، حيث أن مهتما كانت التصويت على مقترحات تحسين حقوق المرأة في العمل في جميع أنحاء العالم و لقد نشرت الجرائد هذه الصور بداية من جرايد الولايات المتحدة الأمريكية حتى فيتنام .

قد يبدو هذا المنظر و هذه الصورة غريبه على البعض و لكن هذا الأمر ليس بغريب في البرلمان الأوروبي حيث أن نساء عضوات من قبل قد اصطحبن أولادهن في غرف البرلمان الخارجية حتي تنتهي فترة الجلسات البرلمانية و تكون الأم بالقرب من صغارها .