أثارت «القرون» التي نالها باراك أوباما رئيس الولايات المتحدة الأمريكية من قبل لاعبات فريق كونيتيكت لكرة السلة، جدلاً واسعًا في وسائل الإعلام الأمريكية والعالمية والتي أبدت بعضها استيائها من قلة احترام اللاعبات لرئيس اقوي دولة العالم.

وكان أوباما قد استقبل فريق لاعبات جامعة كونيتيكت لكرة السلة للاحتفال به في البيت الأبيض بعدما فاز ببطولة NCAA المحلية للمرة الثامنة، هل هي حرية وديموقراطية مفرطة ام قلة إحترام ؟ … تساءلت صحيفة “بوستن” الأمريكية عن الجراءة المنقطعة النظير التي انتابت اللاعبات بعمل «قرون» لأوباما والذي تجاهل هذه السخرية بضحكات مكتومة .

حتى رئيس اقوي دولة في العالم لا يسلم من «قرون» ؟ .. تحت هذا التساؤل عنونت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية تقريرها حول هذه الواقعة المهينة لشخص أوباما علي حد وصف الصحيفة .

وأشارت الصحيفة الي أن هذه الفعلة كان يتوقع لها الجميع ألا تمر مرور الكرام لحفظ هيبة أوباما والولايات المتحدة الأمريكية أمام العالم .

فيما أكد موقع “فوكس سبورت” ان من حسن حظ اللاعبتين ان أوباما تغاضي عن الواقعة ولم يزج بهما في أقرب سجن ،مشيرًا إلي ان هذه القرون تعد مهانة كبيرة للأمريكيين ، فيما اعتبرها البعض مزاح وحرية مفرطة .قروناً

وما زاد غضب الإعلام الأمريكي أن احدي الفتيات التي قامت بهذه الفعلة نشرت الصورة علي صفحتها الشخصية علي شبكة التواصل الاجتماعي “تويتر” متباهية ب«قرون» أوباما .

أما شبكة ” سي إن إن ” الأمريكية أكدت أن لو أن الحادثة كانت وقعت مع رئيس أخر مثل فلادمير بوتين رئيس روسيا او كيم جونج اون زعيم كوريا الشمالية لكان اللاعبات وراء الشمس الآن!.

شاهد الفيديو: