فتاة الفيزون

صعدت فتاة تدعى «نهلة» من فرنسا على منصة اعتصام أعضاء تنظيم الإخوان وأنصار الرئيس المعزول محمد مرسى فى رابعة العدوية، مساء أمس الأول، وهى ترتدى «بنطلون فيزون» وتتحدث باللغة الفرنسية، وتعلن دعمها للرئيس المعزول، ما أثار حالة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعى، لدعوة أنصار «مرسى» لتطبيق الشريعة وفى نفس الوقت السماح لهذه الفتاة بالصعود إلى المنصة.

كانت «نهلة» قد تحدثت عقب كلمة للشيخ محمد عبدالمقصود، الداعية السلفى، وخلفها مجموعة من المصريين حملوا لافتة كتب عليها: «المصريون بالخارج مع الديمقراطية»، وكتب محمد العنانى، أحد رواد «فيس بوك»: «مفيش مشكلة لما نشوف بعد وصلة ‫محمد عبدالمقصود‬ وصلة أخرى من صاحبة ‫‏الفيزون، ‬نصرة للشريعة برده.. ‫شريعة‬ الغاية تبرر الوسيلة»، وعلق أحمد عبدالراضى ساخرا: «بيقولوا ‫‏الفيزون‬ دخل رابعة.. تكبير»، وأطلقت أسماء عبدالعزيز لقب «مليونية ‫‏الفيزون‬ والشريعة»، مضيفة: «طالما مع الإخوان فالمبادئ بتتجزأ».

وقال محمد العمرى: «الأخت دى على منصة رابعة العدوية تطالب بتطبيق شرع الله وعودة دولة الخلافة، المهم لو بنت زى دى ظهرت فى التحرير يقولك بص، العلمانيين والليبراليين بيدعمهم السافرات والعاهرات، وباقى لستة الاتهامات اللى عارفينها، ولما يحصل العكس يقولك بص كل طوائف الشعب مع مرسى»، وسخر محمد عبدالنبى، من شعار «الإخوان» أثناء حملتهم الانتخابية: «نحمل الفيزون لمصر»، وقالت أمانى بهجت: «الفيزون حلال ما دام فى رابعة»، وقال محمد الفيل: «الفيزون وصل لاعتصام رابعة، ومن هنا الإخوان بيوجهوا رسالة للغرب، إنهم مش إرهابيين».

[ads2]