الإخوان

[ads2]

اجم الداعية السلفى عمرو عبد اللطيف، في خطبته جماعة الإخوان المسلمين، مستنكرًا أفعال مؤيدى الرئيس السابق محمد مرسى المعتصمين بميدان رابعة العدوية.

وقال "عبد اللطيف": صرنا عظامًا فى زمن الميادين، وصرنا عظامًا بالخروج على الحكام والمتاجرة بالدين، وصرنا عظامًا بالتطاول على جيش مصر العظيم، وصرنا عظامًا بالتطاول على مصر التى حفظها الله وصانها".

وتابع: "صرنا عظامًا لما قتلنا جند مصر على الحدود أو فى سيناء، ولما صلينا فى الميادين وقطعنا طرق الناس، هذا الجهاد يسمى "جهاد طبل وزمر وجهاد شعارات"، أصرنا عظامًا لما أفتى بعض المجرمين بإفطار معتصمى رابعة العدوية، والنكاح فى نهار رمضان؟.. هذا إجرام وتجارة بالدين.

ووجه الداعية السلفى رسالة لجماعة الإخوان المسلمين قائلا: "أفيقوا، ولت الدولة منكم، وإن شاء الله لن تعود، لأنكم ما أقمتم الصلاة، ولا آتيتم الزكاة، وإنما تعاطيتم الضرائب وأصررتم على الربا، وما أمرتم بالمعروف ولكن تصالحتم مع أبناء المجوس، ما نهيتم عن المنكر، ولكن زدتم الضرائب على الخمور، لن تكون لكم دولة، ولو كانت، فلن تدوم، أفيقوا وارجعوا إلى سماحة الإسلام وعظمته".

وتساءل: "أمن الاسلام أن تنام النساء فى الشوارع، أن تقضى المرأة حاجتها ولا تدرى من ينظر أو يتلصص عليها؟، أهذا هو الجهاد؟، جهاد فى الشوارع، وجهاد حماس التي لم تطلق صاروخًا واحدًا على اليهود"، مضيفًا أنه لم نر الجهاد إلا ضد الجنود المساكين فى الحرس الجمهورى وسيناء".

وطالب معتصمى رابعة العدوية بأن يفيقوا ويرجعوا إلى سماحة الاسلام وعظمته.