أبواسلام

مما لا شك فيه انه شخصية مثيرة للجدل بشكل واسع النظير خاصة بعد حرقه للإنجيل أمام السفارة الامريكية بالقاهرة "احمد محمود عبد الله" الشهير بـ"ابو اسلام" يعمل مديراً لمركز التنوير الإسلامي للمذاهب الوضعية وصاحب " قناة الأمة" الفضائية , لا يكل و لا يمل من الهجوم على الرموز السياسية الوطنية المصرية .
 
وفى إطار ذلك حصلت جريدة "الفجر" على وثائق هامة تنشرها تحت عنوان "الصندوق الاسود" والتى كشف عنها العقيد "صبرى ياسين" رئيس نادى المصريين المحاربين القدماء بباريس وكتبت بتاريخ 11 يناير 2009 صادرة من جهاز المخابرات السورية وممهورة بخاتم ديوان رئاسة الجمهورية تحمل عنوان "سرى للغاية" موجه الى العميد "عدنان نور الدين "رئيس الفرع 235 التابع لجهاز المخابرات .
 
بشأن ما استجد بخصوص ملف العميل "احمد محمود عبد الله" الشهير بأبو إسلام وتنفيذاً للامر المباشر من رئيس الجمهورية بشار الاسد وبحسب الخطط الموضوعه لفحص ومتابعة تحركات العميل ورصده حال خروجه من مصر والعمل على إعتقالة او تصفيته .
 
وكشف المستند عن وجود عدة تقارير مفصلة خاصة بالعميل تم إرفاقها عبارة عن لقاءاته بصفة مستمرة بضابط المخابرات الاسرائيلية "بيتى محيزوا"بمدينة "فاليتا / بمالطا" وايضا علاقاته المتشعبه مع ضباط "الموساد" الاسرائيلى العاملين بقبرص تحت غطاء الاعلام والنشر .
 
كما أحتوت الحافظة ايضا على تقارير عن حساباته البنكية بقبرص ومالطا والمملكة العربية السعودية وقطر وسطلنة عمان وعلاقتة عن علاقتة وتواجده الدائم ونجلة بمقر جمعية الندوة العالمية للشباب الاسلامى بالخبر وجامع حديقة ابن اليمان والعرقيبة والتأكيد عن صحة إنتماءة لتنظيم القاعدة من عدمة .
 
وكشف مستند آخر صادر من إدارة شركة المتاجر الشاملة "كارفور " فرع الراشد مول بالخبر الى مدير شرطة محافظة الخبر بشأن واقعة ضبط  الكاميرات الخاصة بالفرع لمجموعه من اللصوص اثناء محاولتهم إخفاء بعض المسروقات الثمينة داخل سترتهم ومنهم "احمد محمود عبد الله"مصرى الجنسية ويعمل داعية وكاتب صحفى وونجلة "اسلام احمد محمود عبد الله "ويعمل إخصائى علاج طبيعى وقد تم إستلام قائمة المسروقات التى ضبط بحوزتهم اثناء تفتيشهم بواسطة مسئولى الامن بالمنشأة وايضا كشف التقرير عن أسرار علاقته القوية بالامير محمد بن فهد عبد العزيز آل سعود امير المنطقة الشرقية لتأكيده على إطلاق سراحة ونجلة من مديرية الخبر دون اى تحقيقات .
 
كما كشف المستند الثالث الصادر من وزراة التضامن الاجتماعى – الادارة المركزية للجمعيات والاتحادات والموجه الى رئيس جهاز مباحث امن الدولة بالقاهرة بشأن مركز التنوير الاسلامى لبحوث المذاهب الوضعية الذى اسس عام 1997 برعاية وإدارة المواطن "احمد محمد محمود عبد الله"الشهير بـ"أبو اسلام" والذى تم تصنيفة ضمن المراكز والجمعيات والاتحادات المشبوهة التى تتلقى تمويلات وتحويلات خارجية من بعض الافراد المشبوهين والمؤسسات غير معلومة الهوية والمصنفة عالمياً كممولة للإرهاب .