حثت شركة “مايكروسوفت” الأمريكية، عملاق صناعة البرمجيات في العالم، كافة الشركات التي لا تزال تستخدم نسخة نظامها التشغيلي القديمة “ويندوز إكس بي” على الترقية لأحدث إصدارات النظام “ويندوز 8” قبل انتهاء المهلة الأخيرة لوقف دعمها لنسخة النظام القديمة.

وقد أثبتت الأبحاث أن العديد من الشركات لا يزال يستخدم نسخة نظام التشغيل- البالغ عمرها عشر سنوات تقريبا- على الرغم من انتهاء دعمها رسميا من قبل “مايكروسوفت” في غضون الـ 365 يوما المقبلة، الأمر الذي قد يضع تلك الشركات في خطر عند وقف عملاق البرمجيات الأمريكي لدعم نظام التشغيل في نهاية المطاف.

وقال إيروين فيسر، كبير مديري منصة “ويندوز التجارية” في “مايكروسوفت” عبر مدونة الشركة الرسمية على الإنترنت: “بينما لا يزال هناك عاما آخر قبل وقف الدعم لنظام ويندوز إكس بي، فإن عملية الانتقال إلى نسخة أحدث قد تستغرق بعض الوقت وربما تكون أكثر تكلفة إذا ما بقيت مع نسخة ويندوز إكس بي، وفي النهاية قد يعرض ذلك شركتك للمخاطر”.

وأضاف أن الصورة الأمنية العامة تتغير باستمرار وأن التهديدات الجديدة تشهد إزدهارا كل يوم، الأمر الذي يحتم على الشركات ضمان حماية لبياناتها من أحدث التهديدات وأشرسها عبر ترقية أنظمتها الحالية إلى أحدث إصدارات منصة “ويندوز”.

وأشار فيسر إلى أن الشركات التي لن تقوم بترقية أنظمتها ستضيع على نفسها فرصة الحصول على الفوائد الحقيقية لتحديث استثماراتها في قطاعات تكنولوجيا المعلومات… لافتا إلى أن هناك الكثير من الفوائد التي يمكن جنيها على نظام التشغيل الجديد “ويندوز 8”.

وأوضح أن منصة “ويندوز 8” هي نظام التشغيل الأحدث للأعمال الحديثة، فهو يعتمد على أساسيات النسخة “ويندوز 7” كالسرعة والإعتمادية والأمن، ويضيف إليها منصة حديثة مصممة للاستفادة من الجيل الجديد من خيارات عتاد الحاسبات.

ورجحت بعض المصادر على شبكة الإنترنت، أن تنتقل أغلب الشركات إلى نسخة “ويندوز 7” أولاً، نظراً لأنها تساعد المستخدمين على تحسين البنية التحتية لأنظمتهم وتمنحهم بيئة عمل أفضل.

وتأمل “مايكروسوفت” في أن تلبي الشركات دعواتها، وذلك في ظل حالة من عدم الإهتمام بالمنصة الجديدة “ويندوز 8” حتى اليوم مقارنة مع إصدارات النظام السابقة.

مايكروسوفت