نجح عالم مصري في استخدام تكنولوجيا “النانوميتر” في تنقية المياه من الإشعاع، الذي سببه التسرب الإشعاعي من مفاعل “فوكوشيما” النووي الياباني، العام الماضي.

 

والعالم المصري الدكتور شريف الصفتي، كيميائي مصري، يترأس المجموعة البحثية لعلوم المواد النانومترية، هو أستاذ بجامعة واسيدا اليابانية، وكان أستاذًا للعلوم بجامعة طنطا.

 

حصل على شهادة دكتوراة من جامعة “ساوثهامبتون” في إنجلترا، وبعدها انتقل للعمل في اليابان، وله عشرون براءة اختراع، وهو حاليًا مرشح لنيل جائزة نوبل في الكيمياء للعام 2013.

 

وكان الصفتي، قد صرح مسبقًا أن “النظام العالمي يعتمد الآن على المواد النانومترية في التخلص من الملوثات في المياه حتى البكتيرية التي تُعد أدق الملوثات، فالمواد النانومترية تفصل الملوثات كلها سواء كيميائية أو بيولوجية أو بكتيرية أو فيروسية، لأن لديها القدرة على الإمساك بالملوثات حتى لو كانت بنسبة أقل من ألف جزء من المليون، والتخلص منها تمامًا”.

عالم مصري ينقذ اليابان من كارثة «فيكوشيما» ويرشح لجائزة نوبل