قال الدكتور عبد الرحمن فوزى مستشار وزير الصناعة والتجارة الخارجية، إن قرار منع استيراد أجهزة الكمبيوتر المستعملة جاء تصديقا من الوزير على طلب الجهات المعنية وهى وزارة البيئة، والتى أكدت أن هناك كميات كبيرة من أجهزة الكمبيوتر المستعملة تدخل إلى السوق المحلية، والتى تمثل خطرا على البيئة بعد تحويلها إلى نفايات خاصة وأن العمر الزمنى لها قصير لكونها مستعملة وتمثل خطرا على صحة الإنسان، لافتا إلى أن أبرز الدول المصدرة لها إلى مصر هى أمريكا.

 

وتابع إلى أن مصلحة الجمارك رفعت توصياتها بنفس المطلب وإلغاء استيراد أجهزة الكمبيوتر المستعملة، وذلك بعد وجود العديد من التلاعب من المستوردين فى البيانات الخاصة بصلاحية استخدام مثل هذة الأجهزة، ويقوم المستوردون بإعادة تدويرها مرة أخرى مما يشكل خطرا على المواطنين.

 

علاج تعطل شبكة الانترنت على جهازك

وبسؤاله عن السبب فى استيراد أجهزة للمحمول مستعملة، قال فوزى إن استيراد الأجهزة المستعملة يعود إلى بداية ظهور أجهزة الكمبيوتر عالميا والرغبة فى دخوله إلى مصر، ولكن بأسعار مناسبة للمستهلكين المصريين، ولكى يسمح بتعلم مهارات الكمبيوتر فى ضوء معدلات الدخل، خاصة وأنها كانت باهظة الثمن منذ عدة سنوات ماضية.

 

كما أضاف  إلى أن الوقت الحالى أصبح من الممكن تجميع أجهزة الكمبيوتر الجديدة وبأسعار مناسبة وبجودة مرتفعة، مما أدى إلى رفع توصيات من وزارة البيئة بإصدار قرار بإلغاء استيراد مثل هذة الأنواع "المستعملة" والمعرضة للتلف سريعا وتتحول إلى نفايات ضارة