عاجل .. كتائب تنظيم القاعدة تعلن قائمة اغتيالات تضم 37 اسما ابرزهم السيسي و البابا تواضروس و الامام احمد الطيب

اغتيالات

ننفرد بنشر تفاصيل مؤامرة جديدة يقودها تنظيم التكفيري ,«هاني السباعي» , المصري والمقيم في لندن , والمعروف اعلاميا بزعيم جهاديي أوروبا , حيث وضع قائمة اغتيالات لـ«37» شخصية سياسية ,وإعلامية مصرية , بتهمة الخيانة , والحرب علي الإسلام والمسلمين , واسقاط دولة الإسلام .وقد حرض السباعي علي الكثير من اعمال العنف داخل المجتمعات العربية , و دعي المصريين مؤخرا إلي حمل السلاح في مواجهة الجيش المصري

.وفي مقدمة  قائمة الاغتيالات  , الفريق عبد الفتاح السيسي , وزير الدفاع ,والدكتور محمد البرادعي , نائب رئيس الجمهورية للشئون الخارجية ,والمستشار عدلي منصور الرئيس المؤقت للبلاد ,والبابا تواضروس الثاني , بابا الاسكندرية , وبطريرك الكرازة المرقسية , والدكتور أحمد الطيب ,شيخ الازهر الشريف ,وحمدين صباحي  مؤسس التيار الشعبي والمرشح السابق لرئاسة الجمهورية ,والدكتور ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية بالإسكندرية ,  والدكتور يونس مخيون , رئيس حزب النور , و نادر بكار المتحدث الرسمي لحزب النور , واللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية الحالي .كما ضمت القائمة المستشارة تهاني الجبالي ,والمستشار عبد المجيد محمود النائب العام السابق ,والفريق أحمد شفيق , المرشح السابق لرئاسة الجمهورية ,وعمرو موسي , رئيس حزب المؤتمر ,واللواء فؤاد علام , نائب رئيس جهاز أمن الدولة الاسبق , والاعلامي وائل الابراشي ,والاعلامية لميس الحديدي ,والاعلامي الساخر باسم يوسف ,والاعلامية مني الشاذلي ,والاعلامي خيري رمضان ,والاعلامي عمرو اديب .وضمت ايضا الفنان عادل امام ,والفنانة الهام شاهين ,وفاروق حسني وزير الثقافة الاسبق ,والاعلامي محمود سعد ,والاعلامي عماد اديب ,والاعلامي يوسف الحسيني ,والمخرجة ايناس الدغيدي ,والدكتور محمود حمدي زقزوق وزير الاوقاف الاسبق ,واللواء حسن عبد الرحمن رئيس جهاز أمن الدولة السابق ,والاعلامي توفيق عكاشة ,و ضياء رشوان نقيب الصحفيين ,ومجدي الدقاق الكاتب الصحفي ورئيس تحرير مجلة أكتوبر الاسبق ,والكاتبة الصحفية فاطمة ناعوت ,والمخرج خالد يوسف .ويعتبر السباعي من منظري السلفية الجهادية , وقد تتلمذ علي يد اسامة بن لادن , وايمن الظواهري , وعلي صلة قوية بهم .وقد أشار السباعي في رسالته إلي أن ثورة الإخوان ثورة ضدّ العسكرّ، لا أكثر ولا أقلّ, ثورة ينتصر فيها الإخوان للديموقراطية البرادعية التي كفر بها البرادعيّ نفسه, لم يأت على لسان إخوانيّ كلمة عن شرع الله والعودة اليه، بل كلها في نصر الديمقراطية لا غير.واضاف السباعي « الثورة الحقيقية، فهي ثورة إسلام ضد كفر، دين ضد علمانية، مسلمون ضد كفار، شرفاء ضد فساق, ثورتنا لا تعتبر ديموقراطية وغيرها، بل الشرع الشرع لا غيره,ثم وجهوا رسالة الي اتباعه في مصر : يا شباب الإسلام، ويا رجاله ونسائه وشيوخه، أمر ثباتٍ وتضحيات, الأمر أمر تدبيرٍ وتوجيه للطاقة البشرية التي تتحركون بها، فالسكون لا يولّد طاقة، لكنّ الحركة تولّدها, ومن ثمّ، وجب أن تتوجه الجموعٌ إلى مختلف المراكز والمصالح لتسدّ منافذها، وتقطعها عن روادها، وأن تحاصر الأبنية الهامة كوزارة الدفاع والاتحادية والحرس الخائن القذر، وأنْ تكون حشوداً يستحيل معها تكرار ما حدث ليلة خيانة الحرس».واوضح السباعي«عليكم بالدفاع المشروع عن النفس، ولا تجعلوا مبدأ السلمية ينسيكم مبدأ ردّ العدوان، ما استطعتم، ولو كان باصطياد الغادرين فرداً فرداً,لا تفقدوا زخمكم، ولا تبدّدوا طاقتكم، بل وجّهوها ورشّدوها، فهي طاقة هائلة إن أحسنتم توجيهها. وانظروا إن شئتم إلى سواد وجه ذلك الببلاوي الملحد»

[ads2]