هل الشاى الأخضر مفيد فعلاً فى عملية التخسيس، حيث يقال إنه يحفز الجسم على زيادة نسبة الأيض، وبالتالى يتم حرق السعرات الحرارية الزائدة، علماً بأن هناك الكثير قاموا بتجربته وشعروا بفعاليته، أم الأمر لا يتعدى الشو الإعلامى لترويج المنتج وشكراً؟

يجيب د. عماد صبحى استشارى التغذية وعلاج السمنة:

الشاى الأخضر هو أوراق نبات الشاى الطازجة كما يتم جمعها فى البلاد التى تزرعه، مثل الصين والهند وسيلان. وكانت أوراق الشاى الخضراء تتأكسد وتتحول إلى اللون الأسود نتيجة الحرارة والرطوبة التى يتعرض لها أثناء الشحن.

ولقد ثبت أن مادة «كاتيشين» الموجودة فى الشاى الأخضر تكبح جماح الزيادة فى كوليسترول الدم، إذ عندما تمت تغذية الفئران بمواد غنية بالدهون وارتفعت نسبة الكوليسترول السيئ تبعاً لذلك، تم إضافة 1% من مادة «كاتيشين»، فانخفضت نسبة الكوليسترول السيئ بدون تأثير يذكر على نسبة الكوليسترول الجيد. وهكذا تأكد أن للشاى الأخضر تأثيراً على خفض نسب الزيادة فى الكوليسترول السيئ الذى يستتبع التغذية بالدهون. كما لاحظ العلماء أن الشاى الأخضر الذى قدم للفئران له القدرة على خفض نسب سكر الدم، وأرجعوا هذا لوجود مادة «الكاتيشين» والسكريات المتعددة.

وتظهر بعض الأبحاث أن الشاى الأخضر يحرق دهون الجسم وسعراته بمعدل كبير، ويزيد من معدل التمثيل الغذائى فيحرق الدهون بأمان وبصورة طبيعية. كما أن الشاى الأخضر يقاوم السمنة عن طريق منع انتقال الجلوكوز فى الخلايا الدهنية.

وفى بحث ثبت أن خلاصة الشاى الأخضر التى يتم تناولها مع كل وجبة تساعد فى خفض الوزن، وأن السبب فى ذلك ليس الكافيين حيث أنه موجود فى الشاى الأخضر فى صورة «فلافينويدز» التى تؤثر بالسلب فى قدرة الجسم على إفراز هرمون النورابينفرين الذى يزيد من ضربات القلب.

وفى دراسة أجريت فى جامعة شيكاغو أثبت العلماء أن مادة مستخلصة من الشاى الأخضر يمكن أن تتسبب فى خفض شهية فئران التجارب. إذن فالشاى الأخضر يخفض الشهية، ويزيد من معدلات حرق دهون الجسم، ويخفض الكوليسترول، كما يحتوى على مضادات الأكسدة المفيدة للصحة عموماً.