السلام عليكم ورحفهرسمة الله وبركاته .. السلام على من اتبع الهدى والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين اخر الانبياء والمرسلين سيد الخلق اجمعين سيدنا ونبينا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد .. يشغل بال الكثير منا مسأله غسل الجنابة وهل هو واجب فى وقته ام ينتظر الكثير منا للصباح حتى يغتسل وقبل ان نوضح كلام النبى فى هذا الشأن يجب ان نوضح اولا ماهى الجنابة ؟؟ . الجنابة وهى اشارة الى العلاقة التى تكون بين الرجل والمرأة المتزوجين وهى عملية الجماع وكما بين الشرع فى الدين الاسلامى لابد من ما يسمى بغسل الجنابة اى الاغتسال او الاستحمام بعد عملية الجماع .

ولكن ما يشغل العقول هو السؤال الذى يطرح نفسه لماذا اوصانا النبى الكريم صلى الله عليه وسلم بضرورة الاغتسال من الجنابة قبل النوم والا ننام ونحن على جنابة او على الاقل الوضوء حتى الفجر ثم الاغتسال كاملا وقتها .

فقد اثبتت الدراسات الطبية والعلمية حديثا ان معظم حالات التهاب الغضاريف والعمود الفقرى والام الظهر سببها الاول هو النوم على جنب او عدم الاغتسال وذلك فسر علميا بأن السائل المحيط بالعمود الفقرى

والموجود بظهر الانسان يجف بعد عملية الجماع وهو الامر الذى يؤدى الى تأكل الغضاريف والام الظهر والضغط على فقرات الظهر ضغطا متواصلا وعندما يقوم الانسان ليغتسل او يتوضأ فهو يجدد الدورة الدموية من جديد ويعود الجسم لتهيئة وظائفه الحيوية من جديد ويسرى الدم الى المخ بكثرة مجددا ويقوم المخ بتوزيع الادوار والمهام العصبية عن طريق الحبل الشوكى الذى يمرر من خلال العمود الفقرى من جديد .

وذكر فى الصحيحين ان الرسول صلى الله عليه وسلم ما جنب قط الا ان قام واغتسل او توضأ حتى قبل الفجر اغتسل كاملا ثم صلى .. والسبب الثانى هى اننا جميعا ارواحنا تصعد اثناء نومنا الى خالقها لتسبح بحمد ربها وتبقى تحت العرش فهل يجوز للارواح ان تسبح بحمد ربها وهى غير متوضأة او مغتسلة فعلى الاقل لابد من الوضوء قبل النوم … صلى الله على محمد صلى الله عليه وسلم