ان الله تعالى فرض الصلاه على النبى (ص) فى رحله الاسراء والمعراج خمس صلوات فى اليوم الواحد . وهيا خمس فى العمل وخمسين فى الاجر .

ولقد فرض الله تعالى وشرع الاذان لتنبيه الناس بوقت دخول الصلاه فالاذان هو فرض كفاية يقوم به بعض المسلمين للنداء الى الصلاه

ولقد امر النبى صلى الله عليه وسلم سيدنا بلال بن رباح ان يؤذن للصلاة عند دخول وقتها جتى لقب سيدنا بلال بانة مؤذن الرسول صلى الله علية وسلم . ولكن لم يرد فى اى كتاب من كتب السيره بانه قام بالاذان ولو لمره واحده فى حياتة . فما هو السر والسبب فى عدم قيام النبى صلى الله علية وسلم بالاذان . فلقد اختلف العلماء فى ذلك فمنهم من قال بان النبى صلى الله علية وسلم كان منشغلا بامور الدعوة وامور المسلمين .

ومنهم من قال بان الاذان لم يشرع عليه وانما نزل ان يؤذن للناس للصلاه

ومنهم من قال انه لم يؤذن لان النبى صلى الله علية وسلم اذا اذن للصلاه ولم يستجب احد من المسلمين للنداءولم يذهب احد للصلاه فانه قد فعل ذنبا كبيرا وهو عصيان النبى صلى الله علية وسلم وعصيان النبى صلى الله علية وسلم هو ذنب كبير اكبر من تارك الصلاة لذلك لم يؤذن النبى صلى الله علية وسلم مخافة الا يحضر احد للصلاه من الناس فيكون قد فعل اذما عظيما