أولهم القاسم ، وبه كان يكنى ، مات طفلا ، وقيل : عاش إلى أن ركب الدابة.

ثم زينب ، وقيل : هي أسن من القاسم ،

ثم رقية ، وأم كلثوم ، وفاطمة ، وقد قيل في كل واحدة منهن : إنها أسن من أختيها ،وقد ذكر عن ابن عباس أن رقية أسن الثلاث ، وأم كلثوم أصغرهن .فهرس

ثم ولد له عبد الله ، وهل ولد بعد النبوة أو قبلها ؟ فيه اختلاف ، وصحح بعضهم أنه ول د بعد النبوة ، وهو الطيب والطاهر ،وهؤلاء كلهم من خديجة .

ثم ولد له إبراهيم بالمدينة من ” مارية القبطية ” سنة ثمان من الهجرة ، ومات طفلا قبل الفطام .

وكل أولاده توفي قبله إلا فاطمة ، فإنها تأخرت بعده بستة أشهر فرفع الله لها بصبرها واحتسابها من الدرجات ما فضلت به على نساء العالمين .

 وفاطمة أفضل بناته على الإطلاق وقيل : إنها من أفضل نساء العالمين