246

قال الشيخ محمود المصري الداعية الإسلامي، إن من علامات الساعة الصغرى ظهور الريح المرسلة أو اللينة وهذه الريح ستقضي على كل المسلمين الموجودين على وجه الأرض ولا يتبقى إلا الكفار وبالتالي لا يوجد من يحج أو يعتمر فتهدم الكعبة.

وأضاف خلال برنامج “بوضوح” المذاع على فضائية الحياة ويقدمه الإعلامي عمرو الليثي أن علامات الساعة الكبرى عشرة يتخللها ثلاث علامات صغرى هدم الكعبة ورفع القرآن والريح اللينة؛ لافتا إلى أن الكعبة هدمت ثلاث مرات أو مرتين، حيث قال العلماء إن من بنى الكعبة الملائكة وقيل أيضا إن سيدنا آدم عليه السلام هو من بناها وبعد أن هدمت كلف الله سيدنا إبراهيم وابنه إسماعيل برفع القواعد حيث أرشدهما الله عن مكانها حيث غطت الرمال القواعد فقام سيدنا إبراهيم وابنه إسماعيل بإزاحة الرمال وقام بالبناء على القواعد مرة أخرى.

وأوضح المصري أن هدم الكعبة ورفع القرآن في آخر الزمان نهائي لن يعودا بعد ذلك لأن هؤلاء الكفار الموجودين وقتها لا يستحقونهما؛ لافتا إلى أن كل العلامات الصغرى لقيام الساعة انتهت تماما باستثناء التي ستحدث في ثنايا العلامات الكبرى.

وقال الداعية الإسلامي إن العلامة المنتظرة المقبلة هي ظهور المهدي الذي قد يكون ولد الآن أو ولد من خمس سنوات أو لم يولد؛ إلا أن المسيح الدجال ويأجوج ومأجوج موجودون حاليا على قيد الحياة.