يبدو أن الأطباء توصلوا إلى السبب الرئيسي وراء هذه الرائحة الكريهة، حيث يقول أحد الأطباء: “السبب الأكثر شيوعا لرائحة الفم الكريهة هو الترسبات على اللسان.”
تلك الترسبات تحتوي على بكتيريا تساعد على تحليل بقايا الطعام، وبذات الوقت تسبب رائحة الفم الكريهة.
وبحسب أطباء الأسنان، فالحل يكمن في التخلص من بقايا الطعام في الفم.

ويقول الدكتور فيليب شريدان، من مشتفى مايو كلينك في ولاية أوهايو: “نظف أسنانك بالفرشاة أو الخيط، إضافة إلى اللسان، كي يكون صحيا ونظيفا.”

كما يشير إلى وجود بعض المنتجات المستخدمة في عملية تنظيف اللسان، إضافة إلى فرشاة الأسنان. فغسل الفم قد يساعد مؤقتا، ولكن إن لم تختفِ الرائحة فيجب مراجعة طبيب الأسنان للتأكد من عدم وجود تسوس أو مرض في اللثة.
ومعروف أيضا أنه يمكن أن تسبب بعض المأكولات والمشروبات لرائحة فم كريهة، مثل البصل والثوم والقهوة والكحول.
ويقول البعض إن شرب الشاي الأخضر أو تناول الفاكهة مفيد للصحة وكذلك في التخلص من الرائحة، إلا أن ذاك ليس صحيحا، بحسب الأطباء.

كما يشير الدكتور شريدان إلى أن بعض الحالات الصحية قد تؤدي إلى رائحة الفم الكريهة مثل، التهاب الجيوب الأنفية وقرحة المعدة.
لكن بالنسبة لمعظم الأشخاص، فإن الرعاية باللسان والأسنان قد يكون كل ما تحتاجون إليه للحفاظ على رائحة فم زكية.

untitled