فى خطوه جريئه من الحكومه المصريه ومن رئيس وزارئها تم اقاله المستشار احمد الزند من وزاره العدل وذللك من اجل تخفيف حده الغضب الشعبى المصرى وذللك بعد تصريحاته من قبل على الشعب المصرى واهانته للشعب وكانت اخر التصريحات هى انها تطاول على النبى الكريم سيدنا محمد صلى الله وعليه وسلم حينما قال بانه سوف يحبسه

وجاء هذا القرار لكى يثلج قلوب المصرين وخصوصا المسلمين بعد تصريحاته المثيره للجدل ويعتبر هذا القرار من القرارات الرائعه التى يتقوم بها الحكومه من اجل المحافظه على مبادئ الشعب المصرى