دعت جماعة الإخوان المسلمين، أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي إلى الزحف لميدان التحرير، في ذكرى عزل مرسي في 30 يونيو، وينظم شباب الجماعة ما يزيد على 30 مسيرة، تنطلق من مدينة نصر، والألف مسكن، والجيزة والهرم، والمهندسين والدقي.

 

وتستهدف المسيرات دخول التحرير من عدة مداخل، في مقدمتها ميدان عبدالمنعم رياض وشارع قصر العيني، بالإضافة إلى الاحتشاد بشكل مباشر داخل الميدان عبر الانتقال بالسيارات والأتوبيسات. وعقد شباب بتنظيم الإخوان اجتماعا، السبت، بإحدى مناطق الجيزة، اتفقوا خلاله على توجه المئات منهم عبر سيارات خاصة وأداء صلاة العشاء والتراويح داخل الميدان، على أن تلحق بهم المسيرات القادمة من المناطق المختلفة.

 

 

وشكل التنظيم مجموعات شبابية لحماية المسيرات من الأمام والخلف والأطراف، واتفقوا على التسلح بالشوم والعصى لحماية أنفسهم من أي اعتداء محتمل من البلطجية، وأعد شباب حركتى ألتراس نهضاوى وثورجى زجاجات المولوتوف، والألعاب النارية والشماريخ، تمهيدًا لإلقائها على سيارات الأمن التي ستواجههم. واتفق شباب الجماعة على تكليف حركة «نهضاوى» بقيادة المظاهرات التي ستنطلق من منطقة الطالبية وستنضم إليها مسيرات ستنتظرهم أمام مساجد بالهرم والجيزة وفيصل، بينما تقود حركة شباب ضد الانقلاب مسيرات تنطلق من ميدان الألف مسكن، وتنضم إلى مسيرة أخرى بميدان الحجاز للتوجه معا إلى قصر الاتحادية، فيما تتحرك مسيرات من مناطق المطرية وحلمية الزيتون وعين شمس إلى قصر القبة ويقودها شباب الإخوان وأنصار حازم أبوإسماعيل.

 

وعلمت «المصري اليوم» من مصادر قيادية بالتنظيم أن اتصالات تمت بين مسؤولى المكاتب الإدارية ومحمود حسين، الأمين العام للجماعة، خلال الأيام الأخيرة، حثهم خلالها على تعبئة أعداد كبيرة من أنصار الجماعة إلى القاهرة للمشاركة في 30 يونيو والاستمرارية حتى 3 يوليو.

خطة «الإخوان» لـ«غزو التحرير»

 

وأضافت المصادر أن «حسين» أكد ضرورة إحداث تصعيد قوى من شأنه أن تكون له أصداء عالمية، ويؤكد استمرارية الجماعة ومؤيدى مرسى في الميادين وإظهار شعبيتهم الكبيرة وقدرتهم على الحشد والتواجد في المشهد السياسى بشكل قوى.