2

أصرت شركة اتصالات للهواتف المحمولة على رفع أسعار مكالمتها 25 بالمائة خلال أيام وذلك على الرغم من طلب الشركات الأخرى أن تكون الزيادة عشرة بالمائة فقط .

وقال مصدر في إحدى شركات المحمول إن طلب "اتصالات" هذا الرفع الكبير أدى إلى تأجيل الشركات الأخرى الزيادة التي أرجعها إلى ارتفاع أسعار السولار المسلم للشركات للاستخدام في تشغيل محطات التقوية .   

ويأتي ذلك على الرغم من الشكاوي التي تلقاها الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات عن سوء أداء وخدمة شبكة اتصالات بسبب تعرضها فنية وتقنية عدة أدت إلى سقوط شبكتها كثيرا في الأونة الأخيرة خاصة مع سوء خدمات الانترنت بها خاصة السقوط الدائم لخدمة الـ "3G  " .

 

وكانت مصادر مطلعة بإحدى شركات الهاتف المحمول قد ذكرت من قبل  أن هناك اتجاهًا لرفع تعريفة المكالمات بنسبة 10%، على أن يتم تطبيقها الأسبوع المقبل، عقب زيادة أسعار السولار .

 

وأضافت المصادر في تصريحات صحفية أن شركات المحمول الثلاث بدأت بتسلم السولار المستخدم في تشغيل محطات التقوية، من الهيئة العامة للبترول بسعر جنيهان للتر الواحد، لافتًا إلى أنها كانت تحصل عليه بـ110 قروش في السابق.

 وتابعت أن ممثلي شركات المحمول الثلاث عقدوا اجتماعًا، مع مسئولين حكوميين من بينهم قيادات بالجهاز القومي للاتصالات لمناقشة رفع أسعار المكالمات والاتفاق على نسبة معينة.

 

وكان مجلس الوزراء برئاسة المهندس ابراهيم محلب، قد شدد في اجتماعه مع شركات المحمول الثلاث، على عدم رفع أسعار المكالمات، إلا أن الشركة أصرت، في ظل الاستهلاك الكثيف للسولار لتشغيل مولدات محطات التقوية.