فى ظل تلاحم المواسم على النادى الاهلى وخسارة الاهلى لمعظم لاعبية الاساسيين يتعرض النادى الاهلى لكارثة جديده بفريق الكره قبل نهائى دورى ابطال افريقيا حيث انه بات فى حكم المؤكد غياب حسام عاشور لاعب وكابتن النادى الاهلى ومنتخب مصر بسبب الاصابة بالعضلة الضامه وكذلك غياب لاعبة المؤثر فى الفترة الحالية الاعب الموهوب صالح جمعه بشد فى العضلة الخلفية وكذلك عدم اكتمال  شفاء لاعب خط الوسط عبدالله السعيد وعدم مشاركتة فى اى مباراه منذ مباراه النجم الساحلى فى مباراه الذهاب بتونس حيث اجبر حسام البدرى الى تغير مخططه فى طريقه اللعب  التى كان يعتمد عليها نجم النادى الاهلى ومدربة حاليا حسام البدرى

وفى اتجاة اخر مازالت العملية الانتخابية وصدى ترشح ممحمود الخطيب امام رئيس النادى الحالى محمود طاهر اثرها داخل جدران النادى الاهلى حيث بدات الحرب مشتعلى بين الجانبين وخصوصا جانب محمود طاهر الذى يستعين بمسشارينن من خارج النادى الاهلى الذين ينتمون الى الطرف الاخر وهو نادى الزمالك امثال المستشار الخصوصى لمحمود طاهر رئيس نادى الاهلى وهو اسامه خليل الشخصية الابرز فى مجلس محمود طاهر ولقد كان سببا رئيسيا فى استقالة كل من علاء صادق  و عبد العزيز عبد الشافى

وهم كانوا من اشد المؤيدين لمحمود طاهر فى الانتخابات السابقه ولكن بسبب اسامه خليل حدث المناووشات بين الطرفين حيث كان اسامه خليل واحد من ابرز الذين سربوا اخبار النادى الاهلى فى الصحف وكذلك عقود اللاعبين التى كان لايعرف عنها احد سوى رئيس النادى ومسئول التعاقدات فقط عن القيمة المالية للعقود ولكن مع تولى محمود طاهر رئاسة النادى الاهلى اصبحت كل اسرار ومبادئ وقيم النادى الاهلى التى تربى عليها ابنائها تعلن على السوشيال ميديا على الرغم من تزعم المهندس محمود طاهر بانه خليفه صالح سليم وانه تربى على مبادئ النادى الاهلى ولكن هذا لم يحدث نهائيا على الرغم من كميىة الانشائات التى قام بها السيد محمود طاهر داخل اروقه النادى الاهلى