هدوء حذر في طرابلس اللبنانية والجيش يستكمل انتشاره

استكملت وحدات من الجيش اللبناني اليوم الثلاثاء انتشارها في المناطق التي شهدت اشتباكات في مدينة طرابلس على مدى ثلاثة أيام، وأسفرت عن مقتل تسعة أشخاص وجرح عشرات آخرين.

وكان الجيش نفذ انتشاراً جزئياً ليل الثلاثاء في اثنتين من مناطق الاشتباك، منطقة حي الأمريكان ذات الغالبية العلوية، ومنطقة “مشاريع الريفا” ذات الغالبية السنية.

وعند الصباح الباكر، دخلت مدرعات الجيش إلى شارع سوريا الفاصل بين باب التبانة ذات الغالبية السنية وجبل محسن ذات الغالبية العلوية. لينتشر بعد ذلك في كافة المناطق التي شهدت الاشتباكات.

ورافق هذا الانتشار دخول جرافات عملت على رفع الأتربة والحواجز التي وضعها المسلحون. كما قامت بسحب القذائف والقنابل غير المنفجرة المنتشرة بين الأحياء السكنية والمنازل.

وتعمل فرق تابعة لمؤسسة كهرباء لبنان على إعادة وصل التيار الكهربائي بعد الأضرار التي لحقت بالشبكة العامة جراء المعارك.

إلى ذلك، عبر العديد من السكان عن تخوفهم من احتمال تجدد الاشتباكات رغم انتشار الجيش، على غرار ما كان يجري في المرات السابقة.

وتشهد مدينة طرابلس كبرى مدن الشمال اللبناني توترات مستمرة أججها اندلاع الاحتجاجات الشعبية في سوريا قبل أكثر من عام.

وكانت الاشتباكات اندلعت السبت بعد توقيف القوى الأمنية الناشط الإسلامي شادي المولوي للاشتباه بتورطه في “الإرهاب”، فيما ينفي رفاقه ومقربون منه هذه التهمة، قائلين إنه أوقف لمساندته الاحتجاجات في سوريا

Posted on مايو 15, 2012

%d مدونون معجبون بهذه: