قال أمير سالم، أحد المدعين بالحق المدني، إن الرئيس محمد مرسي، أعفى عفو رئاسي، عن تجار المخدرات، الذين هربوا معه من سجن “وادي النطرون”، في نفس الوقت الذي رفض إعطاء صفة الشهادة للقتلى المصريين في رفح.

وأضاف سالم، خلال لقائه في برنامج «الشعب يريد»، الذي يذاع على قناة «التحرير»، مساء الأحد، أن الرئيس محمد مرسى «هارب» من السجن، وتحدث في اتصال هاتفي لقناة «الجزيرة» في ظل انقطاع تام عن للاتصالات، واعتداء على السجن، مشيرًا إلى أن المخابرات الحربية سجلت مكالمات هاتفية لرموز الإخوان المُسلمين مع «حماس» للاتفاق على اقتحام السجن، كما ذكر أنه طلب من هيئة المحكمة الاستماع لشهادة «مدير المخابرات الحربية»، ولشهادة «محمد مرسى» بحُكمه “سجين” وليس رئيس جمهورية، بحسب قوله.

 فهرس

وأشار أمير سالم، أحد المدعين بالحق المدني، إلى أن أهمية الجلسة القادمة في المحاكمة، بسبب استدعاء ضباط محددين، للإدلاء بأقوالهم فى واقعة اقتحام السجن، كما أكّد أن اقتحام مقرات أمن الدولة، لا يعني افتقاد الدولة لكل ما لديها من بيانات، حيث أن الدولة تمتلك نسخ من هذه المستندات ويجب الكشف عنها.