قال الجنرال ويسلى كلارك، القائد الأسبق لحلف شمال الأطلسى أو ما يعرف بـ""NATO، " أن هناك طريقتين فقط لوقف الرئيس السورى بشار الأسد ووضع حد لما تمر به سوريا حاليا"، موضحا أن الحل الأول للأزمة السورية يتمثل فى "ترك بشار الأسد لينهى ما بدأه، وما يترتب على ذلك من هروب الملايين من اللاجئين مع توسع الحرب الطائفية، وإعطاء إيران المزيد من القوة".

وأضاف كلارك لشبكة CNN الإخبارية أن الحل الأول "ينم عن بعد نظر ضعيف لمن يعتقد أن هذا الأمر يمكنه تهدئة الوضع فى سوريا ودفعه للاستقرار، لافتا إلى أن الحل الثانى يكمن فى "الضغط على الرئيس السورى بشار الأسد شخصيا، وخصوصا فى المرحلة الحالية"، موضحا أن: "الأسد سيرغب بالتفاوض والنقاش حاليا وهو منتصر وليس العكس".

وألقى كلارك الضوء على أن الخطوة الأمريكية بتقديم أسلحة للمعارضة السورية لن تؤدى إلى تهدئة الوضع حيث إن ذلك سيدفع بالنظام السورى إلى تكثيف عملياته العسكرية على الأرض فى الوقت الذى ستقوم فيه روسيا والصين بالحيلولة دون صدور قرار ضده بمجلس الأمن.

قائد حلف الناتو السابق هناك طريقتان فقط لوقف بشار الأسد