وزير الداخلية أمر بتشكيل فريق بحث تمكن من ضبط المتهمين

ضباط قطاع مصلحة الأمن العام بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية تمكنوا من ضبط إثنين من المتهمين في واقعة استشهاد العميد علاء عبد اللطيف رئيس مباحث البحر الأحمر يوم الاثنين الماضي وبمواجهتهما أعترفا بارتكاب الجريمة بمساعدة شريكهما الثالث الهارب بغرض السرقة.

غرفة عمليات النجدة تلقت أخطارا صباح الأثنين الماضي بوقوع حادث إطلاق نار بمنطقة بدر بالقاهرة الجديدة أسفر عن أستشهاد العميد علاء عبد اللطيف رئيس مباحث البحر الأحمر وأصابة الرائد ياسر صبحي ضابط مباحث الأموال العامة بالمديرية بعد تعرضهما لاعتداء مسلح على أيدى 3 مجهولين بطريق الروبيكي – بالعاشر من رمضان، بدائرة قسم شرطة بدر بالقاهرة، أثناء توجههم إلى محافظة الشرقية لنقل جثمان رئيس مباحث الأموال العامة بالمديرية العقيد وائل البهنساوى الذي توفى نتيجة إصابته بأزمة قلبية في استراحته بالغردقة، حيث تم تكليفهم وبعض الضباط بنقل جثمانه إلى موطنه بمدينة منيا القمح بالشرقية.

اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية أصدر على الفور توجيهات على بتشكيل فريق بحث موسع تحت قيادة اللواء أحمد جمال الدين مساعد الوزير لقطاع مصلحة الأمن العام، حيث أسفرت جهوده عن تحديد هوية المتهمين وهم إسلام محمد دياب 23 عاطل ومقيم بمنطقة المحسمة بالإسماعيلية ومحمود إبراهيم متولى 28 سنة وشهرته سيد أبو برعي، ومقيم بذات العنوان، ومحمد صابر سالمان وشهرته محمد الشايب.

وعقب تقنين الإجراءات الأمنية اللازمة تمكن ضباط قطاع مصلحة الأمن العام بالتنسيق مع مديريات أمن القاهرة، والإسماعيلية، والشرقية من ضبط المتهمين الأول والثاني في كمين سري أعد لهما وبحوزتهما 2 بندقية آلية و96 طلقة من نفس العيار وجهاز «لاب توب»، كان بداخل السيارة التي إستخدمها الجناة في الحادث والتي تحمل رقم «د و ن 361 مصر»، والمبلغ بسرقتها بالإكراه في 19 مايو الجارى بمدينة العاشر من رمضان وبمواجهتهما بما أسفرت عنه التحريات والضبط اعترفا بارتكابهما الواقعة بالاشتراك مع المتهم الثالث الهارب، وأن السيارة المستخدمة فى الحادث كانت مسروقة.

وبتطوير مناقشتهما اعترفا بتكوينهما بالاشتراك مع المتهم الثالث الهارب تشكيل عصابي تخصص في سرقة السيارات بالإكراه بطريق العاشر من رمضان وقيامهما بسرقة 9 سيارات بالإكراه من قائديها، وتم تحرير محضر بالواقعة وأحالته إلى النيابة التي تولت التحقيق وأمرت بسرعة ضبط شريكهما الثالث.