قالت مستشفى “كليفلاند” الأمريكية؛ إن عمر سليمان توفي نتيجة لمرض “أميلويدوزيس” أو ما يُعرف بداء “النشواني”.

وأكد البيان الصادر من المستشفى -الموجود بولاية أهايو- حول وفاة رئيس جهاز المخابرات السابق – بحسب جريدة الشروق في عدد اليوم الجمعة – إن “سليمان فارق الحياة بسبب مضاعفات من الداء النشواني، وهو مرض يصيب أجهزة متعددة بما في ذلك القلب والكلى” .
وحسب بيان كليفلاند؛ فإن عمر سليمان وصل المستشفى يوم الاثنين حيث تم اكتشاف المرض بعد خضوعه لفحوص طبية متعددة، حيث إن داء النشواني هو عبارة عن ترسب البروتين النشواني في الأنسجة الحية والأعضاء، ويعتبره الكثيرون مرضاً مناعياً مجهول السبب.
وكان مصدر دبلوماسي بالسفارة المصرية في العاصمة الأمريكية؛ قد صرح بأن سبب وفاة نائب رئيس الجمهورية السابق اللواء عمر سليمان هو إصابته بسكتة قلبية مفاجئة؛ وذلك أثناء قيامه بإجراء فحوص طبية في مستشفى كليفلاند.
وتجدر الإشارة إلى أن السفارة المصرية لم تكن تعلم مسبقًا بوجود عمر سليمان داخل الأراضي الأمريكية.
وكان مصدر بالخارجية الأمريكية أكد في وقت سابق؛ أن قدوم عمر سليمان لمدينة كليفلاند، لم تكن له أي ترتيبات رسمية، وأنه جاء مثل أي مواطن آخر للعلاج في المستشفيات الأمريكية