خبير مائي يكشف عن فرصة مصرية للرد بقوة على “سد النهضة”

سد النهضة

 

الدكتور احمد علي سليمان، الخبير الدولي في مجال المياه، ان ما يحدث في قضيه المياه يؤكد وجود تحرك اسرائيلي دائب بدول حوض النيل، خصوصا اثيوبيا للتاثير علي حصه مصر من مياه النيل واثاره القلاقل بشان المياه، خاصه بعد ان لمح الرئيس

 


المصري الاسبق انور السادات بانه سيمد اسرائيل بالمياه، "ابان معاهده السلام المصريه – الاسرائيليه" ولكن لم يحدث ذلك، مشيرا الي ان اصرار الجانب الاثيوبي علي المضي في بناء مشروع سد الالفيه بالمواصفات الحاليه، سيقود حتما الي نتائج خطيره تمس الامن القومي لكل من السودان ومصر.واكد "سليمان" في تصريحات لجريده "الشرق الاوسط" نُشرت في عددها الصادر اليوم الجمعه، عدم قدره السد الاثيوبي علي تحمل ضغط المياه الضخمه التي سوف تحتجز خلفه والتي تصل الي نحو 74 مليار متر مكعب من المياه، ومن ثم فقد ينهار في اي وقت وعندها ستحدث الكارثه حيث سيغرق شمال السودان وجنوب مصر.وتابع ان هذا السد لن يطول عمره، حيث يتراوح عمره الافتراضي ما بين 25 و50 عاما نتيجه الاطماء "تراكم الطمي" الشديد "420 الف متر مكعب سنويا"، وما يتبعه من مشاكل كبيره لتوربينات توليد الكهرباء، ومن ثم تزيد فرص تعرض السد للانهيار نتيجه العوامل الجيولوجيه، وسرعه اندفاع مياه النيل الأزرق التي تصل في بعض فترات العام خلال شهر سبتمبر الي ما يزيد علي نصف مليار متر مكعب يوميا، وهو الامر الذي يهدد بتدمير معظم القري والمدن السودانيه خاصه الخرطوم، كما ان من شانه زياده فرصه حدوث زلازل بالمنطقه التي يتكون فيها الخزان.وقال سليمان، ان امام الرئيس محمد مرسى فرصه كبيره الان للرد علي السد الاثيوبي بالبدء فورا في اجراءات لدعم مشروع سد الكونغو الذي اتفق عليه في السابق بين مصر والسودان والكونغو، عن طريق ربط نهر الكونغو ببحيره السد العالي جنوب مصر، لمسافه 600 كم بارتفاع 200 متر، وهو ما سيوفر لمصر 95 متر مكعب من المياه في لعام، وسوف يؤمن الحصول علي طاقه كهربائيه هائله.

 

Posted on يونيو 8, 2013

%d مدونون معجبون بهذه: