معلومات هامة بدأت تتسرب عبر وسائل الإعلام العالمية بعد أن رصدت إسرائيل مكالمة عبر هاتف الثريا بين من يبدو أنه قيادي إخواني يطالبهم فيها بعدم تنفيذ تهديدات يبدو أنهم قاموا بالتهديد بها في وقت سابق بفضح الأمر لو تدخلت قوات الجيش لتحرير الرهائن ،

 


وكشف التلفزيون الإسرائيلي على قناته الثانية أن الإتصال دام لحوالي 12 دقيقة أكد خلالها القيادي الإخواني أن الرئيس يقف بقوة ضد أي عمل عسكري ضدهم لكن الرد كان غاضبا من الجانب الآخر الذي قال لمحدثه بحدة واضحة أن مرسي سيضحي بهم وأن هناك من أخبرهم بأن أهالي المخطوفين سيظهرون على التلفزيون مع مرسي بعد تحرير الرهائن ثم أردف المتحدث بحدة أنهم لم يتفقوا على ذلك لكن المتحدث أحال المكالمة لشخص آخر يبدو أنه يجلس إلى جواره تحدث لهؤلاء مؤكدا أن الجيش لا يستطيع التحرك دون قرار من مرسي مذكرا إياهم بأنه سبق أن أنقذهم قبل ذلك وأوقف تحركات الجيش في سيناء ثم طلب منهم الإحتفاظ بهدوء أعصابهم حتى المساء

وإنتهت قدرة أجهزة التنصت على رصد باقي المكالمة بعد تغيير تردد جهاز الثريا الذي أوضح مقدم التلفزيون الإسرائيلي أنه يبدو أنه من الجيل المتطور من أجهزة الثريا الذي يغير تردد البث كل عدة دقائق لكنه سخر من جهل المستخدمين مؤكدا أن الجهاز يمكن ضبطه لتغيير التردد للجهاز المتصل والمتلقي كل دقيقة لكن يبدو أن الخاطفين هواة أو لا يجيدون التعامل مع تلك الأجهزة وإن كان الطرف المتصل يستخدم تقنية تغيير بصمة الصوت…

استمع الى مكالمة بين الخاطفين رصدتها اسرائيل عبر هاتف الثريا