صرح الدكتور محمد سعد الكتاتنى، رئيس مجلس الشعب، بأن المجلس العسكرى يتجه الى اجراء تغيير وزارى داخل حكومة الدكتور كمال الجنزورى .

وقال الكتاتنى، خلال اجتماعه مع عدد من التيارات السياسية الممثلة تحت قبة البرلمان، إنه تلقى اتصالاً من المجلس العسكرى يؤكد على احترامه لمجلس الشعب ونوابه، مشيرا الى أن العسكرى سيعلن خلال 48 ساعة هذا التعديل .

وأكد  للنواب أنه تحدث مع الدكتور كمال الجنزورى ووجد ان هناك صدامًا تشريعيًا لن يحل وان كل الطرق مسدودة بين البرلمان والحكومة لذلك جاء قراره بالتعليق.

وقال الكتاتني في تصريحات عقب الاجتماع ان اتصال العسكري مرض ويعيد الى المجلس كرامته، مشيرًا إلى أنه عرض على المجلس العسكري فى السابق اقالة الحكومة ثم تكليفها بتسير الأعمال لمدة شهرين ولكن دون استجابة.

وأضاف أنه في انتظار قرار العسكري باعادة تشكيل الحكومة، موضحًا أن الأخير أكد احترام المجلس العسكري للبرلمان المنتخب.

من جانبه رحب محمد عبد العليم، وكيل المجلس، بمبادرة العسكري لحل الأزمة، مؤكدًا أنه لاتهاون في كرامة المجلس خاصةً أن البرلمان ليس له اي خصومة مع الحكومة وأن هدف ما اتخذ من إجراءات هو المصلحة العامة.

وأكد الدكتور محمد كامل، عضو مجلس الشعب عن حزب الوفد، أن الدكتور سعد الكتاتني رئيس مجلس الشعب تلقى اتصالا من العسكري يفيد أيضًا اتخاذه قرارًا بإجراء تعديل على الحكومة خلال ساعات.

كما أكد عصام سلطان، النائب عن حزب الوسط أن البرلمان، متفق في الهدف وان الاختلاف الحادث في آخر الجلسة عندما اتخذ الكتاتني قرارا بتعليق جلسات المجلس شكلي فقط، وأن الهدف منه تشكيل لجنة لإدارة الأزمة بين البرلمان والحكومة والمجلس العسكري على أن يتم عرض نتيجة هذه اللقاءات على مجلس الشعب.

كان مجلس الشعب قد قرر خلال جلساته اليوم (الاحد) برئاسة الدكتور سعد الكتاتنى تعليق جلساته حتى يوم 6 مايو القادم.