الحكم بحبس دومة 6 أشهر بتهمة إهانة الرئيس.. وكفالة 5 آلاف جنيه لوقف التنفيذ



عاقبت محكمة جنح طنطا، الناشط أحمد دومة بالحبس 6 أشهر، وكفالة 5 آلاف جنيه لوقف تنفيذ الحكم، في قضية اتهامه بسب وإهانة الرئيس محمد مرسي. أثبتت المحكمة حضور "دومة" في القفص، ونطقت بالحكم في جلسة لم تستغرق دقيقة واحدة، وبعدها تم اقتياده إلى حجز المحكمة ولم يعلق على الحكم.


قبل النطق بالحكم، منعت قوات الأمن دخول بعض الإعلاميين من دخول القاعة دون مبرر، وانتشر حوالي 50 مجندًا من أفراد الأمن المركزي أمام القفص والمنصة.

 

بعد النطق بالحكم، اقتحم أنصار "دومة" قاعة المحكمة، ووجهوا السباب للقيادات الأمنية المتواجدين بالقاعة، ورددوا هتافات تحوي عبارات سب للرئيس مرسي، والنائب العام، ووزير الداخلية، واعتلوا مقاعد القاعة، فيما تولى بعض أنصار "دومة" إخلاء القاعة.

 

ورفضت نورهان حفظي، زوجة دومة، التعليق على الحكم، حيث أصيبت بالصدمة، بينما اعتبر رامي غالب "الدفاع" أن الحكم سياسي، وبرر ذلك بعدم وجود أدلة في القضية، وأن ما قاله دومة يردده الشعب كله.

كان عدد من أنصار "دومة" توجهوا إلى مبنى الجنح بمجمع المحاكم، ورددوا هتاف "الداخلية بلطجية" و"يسقط يسقط حكم المرشد"، وتجمعوا أمام قاعة المحاكمة بالطابق الثالث، ورفعوا لافتات مكتوب عليها "دومة يا بطل حبسك هيحرر بلد" "الإخوان المسلمين دعوة سياسية يجب أن تموت".

 

وقبل قليل من بدء المحاكمة، حضرت الفنانة جيهان فاضل، فارتفعت الهتافات وتبادلت التحية مع الحاضرين، وقالت لـ"الوطن": "إنها حضرت إلى مقر المحكمة للتضامن مع الناشط"، مشيرة إلى أن "دومة" رمز من رموز شباب الثورة ومكانه ليس بالسجن.

 

وتوالى حضور النشطاء مثل ميرفت موسى، وحمادة المصري، وعلاء عبدالفتاح. وقالت موسى لـ"الوطن" إن هذه المحاكمات هي بمثابة تصفية ممنهجة للمعارضين، مؤكدة أنهم سيكملون كفاحهم لمواجهة ما أسمته بـ"الاحتلال الإخواني" للبلاد.

 

من جانبه، أبدى علاء عبدالفتاح، قلقه إزاء الحكم، لعدم ثقته في القضاء، بينما أكد "المصري" أنهم لن يدعوا أي من النشطاء في السجون.

 

ووزع عدد من نشطاء "حملة هنحررهم من سجون الإخوان" بيانًا على الحاضرين، به معلومات للتعريف بالناشط وكفاحه وعدد مرات اعتقاله. واتهم البيان الرئيس مرسي بالاشتراك في قتل الناشط محمد الجندي، وجابر جيكا، والحسيني أبوضيف، ومحمد كريستي.

 

واشتعلت القاعة بهتافات النشطاء مرددين "فاكر لما سرقت الكرسي الهتاف كان بيقول إيه.. ثوار أحرار هنكمل المشوار"، و" دومة ..حرية" و"ابني في سور السجن وعلي.. بكرة الثورة تشيل ما تخلي"و"يا نعيش أحرار يانموت ثوار" "باشا يا باشا يا كبير بيني وبينك فرق كبير..أنا هنا واقف لأجل قضية مش مستني يا باشا ترقية".

 

يذكر أن دومة، حكم عليه في الدعوى المرفوعة من أحد المواطنين، يُدعى "أيمن حافظ الخطيب"، والذي تقدم ببلاغ للنائب العام اتهم فيه الناشط بسب وإهانة رئيس الجمهورية.

احمد دومه

Posted on يونيو 3, 2013

%d مدونون معجبون بهذه: