شن للاتحاد الاوروبي هجومًا غير مسبوق على اسرائيل، مطالباً اياها في بيان له، بوقف بناء جدار الفصل، والامتناع عن وسم صناعات المستوطنات على انها صناعات اسرائيلية، بالإضافة الى مطالبة اسرائيل بالاعتراف بتقسيم مدينة القدس، ودعوتها الى فتح المؤسسات الفلسطينية المغلقة في المدينة.
وذكرت صحيفة اسرائيل اليوم العبرية على موقعها الالكتروني أن البيان، الذي يُعتبر الاقسى والاشد ضد اسرائيل، نُشر ايوم امس، في ختام الإجتماع الذي عُقد بين وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان ومسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاترين أشتون في بروكسيل.
واشارت الصحيفة إلى أن البيان تضمن مطالبة اسرائيل بوقف بناء المستوطنات، ووقف هدم بيوت الفلسطينيين بما في ذلك شرقي القدس، ووقف إعاقة المشاريع الاقتصادية التي تقوم بها السلطة الفلسطينية بمساعدة ودعم من الاتحاد الاوروبي في الضفة الغربية.
وجاء في البيان الاوروبي ايضاً إننا قلقون جدا من التقارير التي تشير الى استئناف البناء في الجدار الفاصل، والذي يعتبر غير قانوني وفقا للفتوى الصادرة عن محكمة العدل الدولية في لاهاي، كما انه يشكّل عائقاً امام عملية السلام في المنطقة.
اما فيما يتعلق بالقدس فإن الاتحاد الاوروبي يعرب عن امله في ان يتم ايجاد حلٍ من خلال المفاوضات لمكانة القدس كعاصمة مستقبلية للدولتين، والى ذلك الحين فإنه يجب منح المساواة لسكان المدينة من الاسرائيليين والفلسطينيين، بالاضافة الى تأمين وصول الفلسطينيين الى الاماكن المقدسة في المدينة.
وأضافت الصحيفة أن البيان الاوروبي تضمن ذكر قطاع غزة، حيث جاء في البيان ان على اسرائيل السماح بالنهوض الاقتصادي في القطاع من خلال السماح بالتبادل التجاري بين قطاع غزة والضفة الغربية.
وفي ختام البيان تم توجيه توبيخاً لإسرائيل بالقول ان الصلح يجب ان يكون مصلحة عليا لإسرائيل